كريم ديفرين للحامل غير آمن لهذه االأسباب

يعد كريم ديفرين من كريمات التقشير ومحاربة آثار حب الشباب ومكافحة التجاعيد الشهيرة، بفضل احتوائه على الأدبالين أحد مشتقات الريتينويد أو فيتامين A، ومن هنا تدور بعض الإستفسارات حول إمكانية استخدامه خلال الحمل، فهل كريم ديفرين للحامل آمن؟ ولا يسبب آثارًا جانبية على الأم والجنين .

في بيوتي خانه سنُعرفك على الإجابة بالتفصيل لتحافظي على سلامتك وسلامة جنينك.

هل استخدام كريم ديفرين للحامل آمن؟

يحتوي ديفرين على الأدابالين Adapalene وهي إحدى مشتقات الريتينويد retinoid، وتعمل على تجديد الخلايا من خلال دعم انقسامها وتفرعها، ما يساهم في تقليل التصبغات بشكل فوري.

كما يساعد على إعاقة نشاط الإنزيم المسؤول عن إنتاج صبغة الميلانين التي تؤدي إلى تفاقم تصبغ البشرة واسمرارها وظهور الكلف، لذلك يتم استخدامه لتقشير البشرة تمهيدًا لتفتيحها.

علاوة على مكافحة تشكُل الخطوط الرفيعة، وتقليص حجم مسام الوجه والحماية من تكون الرؤوس السوداء والبثور البيضاء، ما يُعيد لبشرتك حيويتها.

لكن يُحذر استعمال كريم ديفرين للحامل حيث يوجد الأدبالين ضمن قائمة الأدوية أو الكريمات الموضعية المحظور والممنوع استعمالها أثناء الحمل نظرًا لأن فيتامين A ومشتقاته قد تؤدي إلى تشوه الأجنة، حيث ينصح بالامتناع حتى عن استعماله في حالة التخطيط للحمل بثلاث شهور والامتناع عن استخدامه أثناء مدة الحمل.

عند استعمال ديفرين في بعض الحالات بالأخص في بداية الشهور الأولى من الحمل قد يسبب خللًا بالكروموسومات وتشوهات للجنين ومن ثم يعوق استمرار الحمل، بينما إن كان مقدار الكريم ضئيل للغاية بالنسبة للجسم وكان ديفرين يستعمل على سبيل المثال قبل فترة التبويض وتم حدوث الحمل فيما بعد يجب التوقف عن استخدامه فورًا، وترقب حالة الجنين بالسونار، فإن كان سليمًا وفي حالة صحية جيدًا سيظا الحمل بإذن الله فلا داعي للخوف والقلق.

يجدر بالذكر أن كريم ديفرين للحامل يعد من كريمات الدرجة الثالثة pregnancy C category من ناحية الأمان، وذلك يشير إلى أن الكريم مُختبر على الحيوانات واتضح أنه سام لذلك لا يفضل وصفه للحوامل.

وبوجه عام ينصح عادة بتأجيل استخدام كريمات التقشير والتفتيح وعلاجات حب الشباب سواء دوائية عن طريق الفم أو موضعية في حالة التخطيط لحدوث الحمل أو خلال شهور الحمل نفسها، كما أن في معظم الحالات بعد الحمل سيزول الكلف وحب الشباب بشكل تدريجي بعد استقرار الهرمونات بعد الولادة.

عزيزتي الجميلة جميع المعلومات الطبّية التي تم ذكرها في تدوينتنا اليوم ما هي إلا معلومات تثقيفية بغرض تعزيز الوعي الصحّي فقط لمعرفة الأنسب لحالتك الصحية، ولا تغنيك مُطلقًا عن استشارة الطبيب المختصّ.

قد يهمك أيضًا:

اكتبى تعليق